أخبار محلية

غزة.. وزارة الداخلية تضع 51 مسافرا في الحجر الصحي وانتقاد شعبي واسع

أصدرت وزارة الداخلية والأمن الوطني بيانا هاما عن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وقالت الداخلية: وصول 51 مسافرا لقطاع غزة عبر معبر رفح البري مساء أمس الأحد وتم نقلهم إلى الحجر الصحي الإجباري لمدة 14 يوما في المكان المجهز بمدرسة مرمرة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة وذلك كإجراء احترازي من فيروس كورونا.

وأضافت الداخلية أنه سيتم تقديم الخدمة والرعاية اللازمة لهم طوال فترة الحجر وذلك حفاظا على سلامتهم وسلامة مجتمعنا وتنفيذا للإجراءات الوقائية المتحذة.

كما وانتقد المواطنين الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الحكومة الفلسطينية ووزارة الصحة عن الأماكن المخصصة للحجر الصحي.

قال سلامة معروف رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة: إنهم يتفهمون الملاحظات التي أبداها المواطنون على المكان الذي تم تخصيصه لاستقبال حالات الحجر الصحي للعائدين أمس من مصر.

وأكد معروف في تصريح صحفي أنه جرى تخصيص المدرسة ولم يتم استكمال ترتيب المكان وتوفير مستلزماته حيث تأخر تجهيزه بسبب ما جرى من أحداث في محيطه.

وأوضح أنه تم اشغال غرف الحجر الصحي بالمعبر للمرضى وأصحاب عمليات القلب وزراعة أطفال الأنابيب وهي مجهزة بالكامل كما سيتم استيفاء تجهيزات المكان بما يليق بأبناء شعبنا ويتناسب مع الشروط الصحية اللازمة اليوم خاصة وقد تم فتح المعبر اليوم استثنائي حتى لا تنقطع السبل بالعائدين الذين باتوا ليلتهم الماضية في العراء خلال رحلة العودة.

وأشار معروف إلى أن الحجر الصحي هو إجراء وقائي احترازي وشروطه ليست مثل العزل الطبي ولا يعني وجود حالات اشتباه وقد تم أخذ عينات فحص انتقائية من العائدين ونحن بانتظار خروج نتائجها من المختبر المركزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق