أخبار عربية

وزارة الخارجية العراقية تستدعي سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لدى بغداد

استدعت وزارة الخارجية العراقية اليوم الجمعة سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لدى بغداد وذلك بعد الغارات التي استهدفت مواقع للحشد الشعبي وللجيش العراقي في محافظة بابل مساء أمس الخميس.

وعقد وزير الخارجية محمد علي الحكيم اجتماعا طارئا حضره وكلاء الوزارة ومستشاروها لتدارس الإجراءات بعد ما وصفته الخارجية العراقية بالاعتداء الأمريكي.

واستنكر الرئيس العراقي برهم صالح اليوم القصف الأمريكي الذي استهدف مواقع داخل الأراضي العراقية معتبره انتهاكا للسيادة الوطنية العراقية.

كما وشدد صالح على أن معالجة الأوضاع الأمنية تأتي من خلال دعم الحكومة العراقية للقيام بواجباتها وتعزيز قدراتها وإرادتها لفرض القانون وحماية السيادة ومنع تحول أراضيها إلى ساحة حرب بالوكالة.

وحذر صالح أن هذه المخاطر إذا ما استمرت قد تؤدي إلى الانزلاق بالعراق إلى حالة اللادولة والفوضى ومحاولة عناصر داعش الإرهابية استعادة قدرتهم على تهديد أمن الوطن والمواطن.

وأهاب الرئيس العراقي بالمجتمع الدولي لدعم العراق واحترام سيادته وقراره الوطني المستقل.

كما وشدد صالح على ضرورة منع تحول العراق إلى ساحة حرب للآخرين والتركيز على استكمال وحماية النصر على الإرهاب.

وأدان الجيش العراقي اليوم الضربات الجوية الأمريكية التي وقعت أمس الخميس وقال إنها أسفرت عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 12 ووصفها بانتهاك للسيادة العراقية.

وأعلن البنتاغون أن الضربات استهدفت خمسة مخازن للأسلحة تابعة لفصائل مسلحة موالية لإيران بما في ذلك منشآت تحتوي على أسلحة تم استخدامها في الهجمات السابقة على قوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية التي تقودها واشنطن.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اليوم الجمعة أن الضربات الأمريكية كانت ردا على مقتل أمريكيين وبريطانية في هجوم صاروخي على قاعدة التاجي الجوية أول أمس الأربعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق